הפעל נגישות לקוראי מסךנגישותדלג לתוכן מרכזי
 

שירותים בקליק

شهداء عين ماهل

​​لقد تم تغيب من قبل المؤرخين الفلسطينيين والعرب لدور قرية عين ماهل الطليعي وموقعها المميّز للحقيقة والتاريخ والأمانة , لقد تم تغيب من قبل المؤرخين الفلسطينيين والعرب لدور قرية عين ماهل لطليعي وموقعها المميّز , فهذه القرية التي كانت موقعاً للتجار الشام والجوار منذ مئات السنين وذات الأراضي الخصبة المشهورة بزيت الزيتون بنوعيها الخاصة, شهد أيضاً ثلاث أحداث مركزية وهي:
 

معركة كبشانة في 22/08/1938 ضد القوات البريطانية وسقط خلال المواجهات 7 شهداء وهم:

  1. مصطفى الشيخ حسن رومي ملكاوي.
  2. احمد عبد الفتاح حوايطه.
  3. حسن حموضه.
  4. محمد مصطفى علي دحله.
  5. فهد يوسف ذياب حبيب الله.
  6. سعيد حسن موعد.
  7. علي الحاج سعيد حسين حبيب الله.
    
إضافة الى الشهيد أحمد الحاج سعيد حسين حبيب الله الذي سقط 20/12/1937  والذي دُفن في سمخ , أما الباقي فتم دفنهم في طرعان.
 
وتم الإشارة الى شهداء لقرى كفركنا والصبيح وتغيب شهداء عين ماهل .
معركة الصبيح 05/1948  ضد العصابات الصهيونية , حيث استشهد 8 شهداء وهم: 
  1. سعيد محمد سماره.
  2. هاشم الشيخ حسن ملكاوي.
  3. عبد الله مصطفى حبيب الله.\
  4. يوسف احمد نفاع مطر.
  5. عبد الله محمود شحاده.
  6. حسن شحاده عبد الرازق.
  7. مفلح أمين ابوليل.
  8. نايف محمد علوان.
  9.  يونس مطر نفاع.
    
وهنالك شهيد من القرية وقع في معركة خارج فلسطين : صدقي علوان.
بالإضافة الى وقوع جرحى وهم: 
  1. عوض عبد الله سليم.
  2. عبد اللطيف الشيخ قاسم.
  3. أحمد الحاج خليل.
  4. علي نمر.

أيضا في سنة 1948 استشهد 3 شهداء من عين ماهل وهم:

مفلح امين احمد حسين ابوليل  استشهد في منطقة عين الجوزة.

  1. عبد القادر ملكاوي  حيث استشهد في منطقة الفيناري في حيفا (مطحنة الرز).
  2. عمر ملكاوي , حيث استشهد في منطقة نفيه شأنان , كان يعمل حارس. 

في 29/06/1975 استشهد في منطقة شعين كلا من :
 
  1. سلمان عبد الله سليم.
  2. محمود الراعي من الطلوزة.
معلومات: مندوب مؤسسة الأقصى في عين ماهل - ناصر خالد حبيب الله.

تحضيرات يوم الأرض الأول 19/03/1976  تمت في عين ماهل بمبادرات وشخصيات وطنية في القرية أبرزها: المرحوم خالد أحمد ذياب حبيب الله (ابو أحمد) – المرحوم حسن محمد (ابوراجح) وغيرهم . وقرية عين ماهل تضررت كثيرأ من عمليات ومخططات المصادرة منذ عام 1948 حتى 2009. لتقليص مساحة اراضيها من 16000 دونم الى 4000 دونم, وتصبح "جيتو" محاطة من كافة النواحي , معزولة عن محيطها الفلسطيني ولها مدخل ومخرج واحد الى الناصرة العليا.

عرض في تاريخ 27/05/2010  فيلم وثائقي عن أحداث عين ماهل في مطلع الثلاثينات , ومن أبطال هذا الفيلم الشهداء الذين رحلوا عن الدنيا بشهادة واعتزاز وكرامة ومنهم تنفس بعمق وتنهد ونطق الحقيقة المرة ليكون الشاهد حي. ومن خلال هذا العرض تم تكريم خاص لذوي الشهداء. وهنا عرض صور التكريم.